ولذلك، طلبت إدارة النادي من اللاعبين تخفيض أجورهم بنسبة 10 بالمئة، فوافق الجميع، باستثناء، الويلزي، غاريث بيل، بحسب ما نقلت صحيفة “ماركا” الرياضية الإسبانية عن راديو “كادينا سير”.

وأكد رئيس ريال مدريد، خوسيه سانشيز، الحاجة إلى تقليص رواتب اللاعبين من أجل تدارك الموقف.

ومع رفض بيل (31 عاما) الأمر، دخل قائد الفريق، سيرخيو راموس، كوسيط في المفاوضات بين الطرفين، لكن اللاعب الويلزي أصر على موقفه.

وبالإضافة عن تخفيض رواتبهم 10 بالمئة، وافقة بقية لاعبي النادي الملكي على التنازل عن مكافآتهم في الدوري الإسباني.

وأعطوا الضوء الأخضر إضافي ومؤقت بنسبة 20 بالمئة، في حالة عدم حالة عدم انتظام المنافسات.

وفي سبتمبر الماضي، أعلن توتنهام الإنجليزي التعاقد مع بيل على سبيل الإعارة، بعدما قضى 7 سنوات مع النادي العملاق.

وفي تلك المرحلة، كانت العلاقة بين اللاعب الويلزي والنادي الإسباني متوترة، حيث يقضي اتفاق الإعارة بأن يبق بيل مع ناديه الجديد لمدة عام واحدة.